الأمراض الجلدية

كيفية علاج قرح البرد والوقاية منها بسهولة؟

من منَّا لم يُصب بقرح البرد من قبل! الجميع بلا استثناء لاحظ ظهور قرح مليئة بالسوائل حول فمه أثناء إصابته بالزكام ثم ما تلبث هذه البثور حتى تنفجر وتخرج منها السوائل وتتقرح ثم تتكون قشرة فوق تلك القرح. في هذا المقال ستتعرف على كل ما يخص قرح البرد وخصوصاً طريقة الوقاية منها وعلاجها.

كيفية علاج قرح البرد والوقاية منها بسهولة؟

الأسباب: 

تحدث قرح البرد بسبب عدوى فيروسية بفيروس الهربس البسيط من النوع الأول غالباً والذي يتسبب في ظهور بثور وقرح في منطقة الوجه، على الرغم من أن فيروس الهربس من النوع الثاني يتسبب غالباً بظهور بثور وقرح في المنطقة التناسلية إلا إنه أحياناً ما يتسبب بظهور بثور بالوجه أيضاً لذلك يمكن القول بأن بثور وقرح البرد تنتج عن العدوى بفيروس الهربس البسيط بنوعيه (HSV-1-HSV-2).

قرح وبثور البرد مُعدية ويمكنها الانتقال من شخص لآخر عن طريق التلامس بالأيدي أو التقبيل ولهذا السب يُطلق على فيروس (HSV-1) فيروس التقبيل.

بمجرد الإصابة بفيروس الهيربس فإن الفيروس يظل كامناً بالجسم في الخلايا العصبية حتى بعد اختفاء الأعراض، يظل الفيروس كامناً بانتظار الفرصة لإعادة تنشيطه لينتشر بالجسم مرة أخرى، عند نقص المناعة بالجسم نتيجة الإصابة ببعض الأمراض كالعدوى الفيروسية أو الحمى أو المرور بضغط نفسي وعصبي شديد فإن الفيروس الكامن يستغل تلك الفرصة لينشط مرة أخرى وتبدأ الأعراض بالظهور مرة أخرى على المريض.

الأعراض: 

لا تظهر قرح البرد على الفور وإنما يسبقها بعض الأعراض الأخرى. تبدأ الأعراض بإحساس بالوخز والحكة في المنطقة حول الفم غالباً ومن ثم تبدأ البثور بالظهور. من الممكن أن تتجمع البثور معاً ثم تنفجر بعد ذلك وتُرشح السائل بداخلها ثم تتكون القرح. تظل تلك القرح مٌعرضة للهواء ثم تتكون قشرة من فوقها.

غالباً ما تظهر تلك البثور والقرح فوق الشفاه وحول الفم لكن من الممكن أن تظهر بالأنف والخدين أيضاً. عند ظهور تلك القرح والبثور بعد إعادة تنشيط الفيروس بعد العدوى الأولى عادة ما تكون أقل حدة. تُشفى تلك القرح من تلقاء نفسها في مدة تتراوح من أيام إلى أربعة أسابيع على الأكثر.

قرح البرد - العلاج والوقاية

قد تقتصر أعراض الإصابة بفيروس الهربس على البثور والقرح فقط لكن من الممكن أن تصحبها بعض الأعراض الأخرى مثل حكة وتآكل باللثة وحمى وصداع وآلام بالعضلات وتضخم بالغدد الليمفاوية.

المُضاعفات المحتملة:   

من الممكن أن يتسبب انتشار فيروس الهيربس لأماكن أخرى من الجسم بمشكلات خطيرة منها على سبيل المثال:

  1. انتشار الفيروس لأطراف الأصابع خصوصاً في الأطفال الذين يقومون عادة بوضع أصابعهم بأفواههم ما يتسبب في انتقال الفيروس من القرح الموجودة حول الفم لأطراف الأصابع.
  2. انتشار الفيروس للعين يتسبب بعدوى في العين والتي من الممكن أن تتسبب في تكوين أنسجة ليفية وتندب بالقرنية وغيرها مما يتنج عنه مشاكل بالرؤية.
  3. الأشخاص المصابون بالإكزيما مُعرضون لخطر انتشار القرح بكل مناطق الجسم وهو ما يُعتبر حالة خطيرة جداً.
  4. المصابون بنقص المناعة أكثر عُرضة لانتشار الفيروس للحبل الشوكي والمُخ.

الوقاية:  

ينتشر فيروس الهربس بسهولة عن طريق الملامسة أو التقبيل أو مشاركة الأغراض مع المصاب لذلك للحفاظ على نفسك اتبع الآتي:

  1. احرص على غسل يديك باستمرار عندما تكون مُصاب حتى تتجنب نقل العدوى لأماكن أخرى من جسمك أو لأشخاص آخرين.
  2. تجنب مصافحة أو تقبيل المصابين.
  3. تجنب استخدام الأغراض الشخصية للمصاب بقرح البرد مثل المناشف ومرطب الشفاه وغيرها.
  4. إذا كنت تعاني من تكرار الإصابة فقد يصف لك الطبيب مضاد للفيروسات للوقاية من المضاعفات الخطيرة المحتملة.
  5. استخدم واقي الشمس حيث إن التعرض للشمس قد يزيد من حدة الأعراض.

علاج قرح البرد:

1- العلاج الدوائي

غالباً ما تزول تلك القرح بدون علاج في مدة أقصاها أربعة أسابيع لكن في بعض الأحيان إذا كانت العدوى شديدة أو إذا لم تُشفى تلك القرح من تلقاء نفسها فإن الطبيب يصف مضادات الفيروسات على شكل مراهم موضعية أو أقراص تؤخذ عن طريق الفم ومن أمثلة تلك الأدوية: (Acyclovir،Zovirax،Xerese،Valacyclovir،Valtrex،Famvir) وغيرها.

أسيكلوفير - أحد أدوية علاج قرح البرد

2- طُرق أخرى للعلاج 

  • استخدام أقراص الليزين (Lysine) في المراحل الأولى من قرح البرد تحد من انتشار القرح وزيادتها وتعمل على تقليل الوقت اللازم للشفاء.
  • استخدام كريم أكسيد الزنك تعمل على محاربة القرح واختصار الوقت اللازم للشفاء.
  • استخدام زبدة الليمون يعمل على علاج القرح في مراحلها الأولى والحد من انتشارها كما يساعد على الوقاية منها، تساعد زبدة الليمون على اختصار الوقت اللازم للشفاء كما أظهرت بعض الدراسات.
  • استخدام الكمادات الباردة يعمل على الحد من الالتهاب والاحمرار والتخلص من القشور.
  • جذر عرق السوس طبقاً للأبحاث يمتلك خواصاً مذادة للفيروسات والبكتيريا والفطريات لذلك فهو يعمل على تثبيط تكاثر الفيروس.
  • استخدام كريم مستخلص من عشبة الراوند والمرمرية يعمل على العلاج بنفس كفاءة عقار (Acyclovair) المضاد للفيروسات وذلك طبقاً لدراسة أُقيمت عام 2001.
  • طبقاً لدراسة من عام 2002 فإن المادة الشمعية المعروفة بالعكبر والتي يستخدمها النحل في بناء وترميم خلاياه لها خواص مضادة للأكسدة وخواص مضادة للفيروسات، لذا فإن استخدام كريمات تحتوي على مستخلص هذه المادة يعمل على علاج قرح البرد ومنه انتشارها عن طريق تثبيط تكاثر فيروس الهربس.

مواضيع أخرى ذات صلة: حب الشباب – الأسباب والعلاج وأفضل النصائح

المصادر:

 

السابق
واقي الشمس المناسب – كيفية اختيار أفضل صن بلوك ؟

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.