الصحة النفسية

ما هو الوسواس القهري؟ الأسباب، الأعراض، و العلاج!

الوسواس القهري هو أحد أعنف الأمراض النفسية التي تُحيل حياة المصابين بها إلى جحيم، يعرف الوسواس القهري بمجموعة من الأفكار غير المنطقية التي تتردد على عقل المصاب لتجعله يكرر تصرفات معينة بشكل قهري. بالرغم من وعي المريض بعدم جدوى تلك التصرفات وغرابة تلك الأفكار التي تسيطر عليه إلا إنه لا يستطيع إيقاف تصرفاته التكرارية أو حتى التحكم بأفكاره التي تؤرقه، فهو دائماً بين خيارين أحلاهما مُر، إمّا أن يستسلم للرغبة الملحة في تكرار التصرفات القهرية والتي تتسبب في إعاقة أنشطة حياته اليومية وإمّا أن يقاوم رغبته في القيام بتلك التصرفات وفي هذه الحالة فإن الشك والقلق لا يرحمانه. المصطلح الطبي للوسواس القهري باللغة الإنجليزية هو Obsessive Compulsive Disorder وهو كذلك معروف اختصاراً بـ OCD.

ما هو الوسواس القهري؟ الأسباب، الأعراض، و العلاج!

أنواع الوسواس القهري 

للوسواس القهري العديد من الأنواع وأشهرها:

1- وسواس التفحص والتأكد: يعتبر النوع الأشهر والأكثر وضوحاً حيث يعاني المريض من القلق والشك الدائمين بحيث يدفعانه لتكرار القيام بنفس الأفعال بدون توقف بغرض التأكد مرة أخرى، كفتح وغلق الأبواب باستمرار والتأكد من غلق المصابيح الكهربية وغيرها بشكل مبالغ به بحيث يعيق المريض عن القيام بأنشطة يومه المعتاده. مهما حاول المصاب التوقف عن فعل وتكرار هذه التصرفات فإن محاولاته تبوء بالفشل.

2-وسواس التلوث: يعاني المصاب بوسواس التلوث من رعب شديد من التلوث والملوثات والأمراض، ربما يدفعه ذلك الوسواس للتوقف عن تناول أنواع معينة من الطعام أو رفض تناول الطعام خارج المنزل أو ربما الامتناع عن مصافحة الآخرين تماماً، غالباً ما يقضي هؤلاء ساعات طويلة أثناء الاستحمام نتيجة قلقهم وشكهم المبالغ به الذي يدفعهم لتكرار تنظيف أنفسهم مئات المرات.

الوسواس القهري - غسل اليدين باستمرار

3-الاكتناز القهري: المصابون بهذا النوع من الوسواس القهري يقومون بالاحتفاظ بكل شئ وأي شئ تقريباً، قد تصيبك الدهشة عند زيارة منازلهم فربما تجدها أشبه بمكبات النفايات من فرط الأشياء التي يحتفظون بها، فهؤلاء الأشخاص يحتفظون بالعلب الفارغة والأوراق القديمة وربما بجميع أكياس وعبوات الحلوى الفارغة وغيرها من الأشياء التي لا نفع لها.

4- الاجترار الوسواسي: هو أحد أنواع الوسواس التي تتعلق بالتفكير الزائد. يعاني المصاب بهذا النوع من الوسواس من سلسلة من التفكير الافتراضي المبالغ به بحيث يؤرق ذلك التفكير حياته ولا يستطيع التحكم به. ربما يتعلق هذا النوع من الوسواس بأفكار فلسفية أو دينية وربما هو مجرد تفكير مسترسل لا يتوقف من أي نوع، كأن يراجع الشخص أحداث يومه ويسترسل بالتفكير ليتخيل وقائع لم تحدث.

5-وسواس الترتيب والتماثل: المصابون بهذا النوع من الوسواس يعرفون بنزعتهم للمثالية في الترتيب والتنظيم، فهذا المريض لا يستطيع تحمل رؤية جدارية حائط غير متماثلة أو مجموعة من الكتب مرتبة بشكل عشوائي أو غيرها من الأمور التي تتعلق بالنظام أو التماثل الهندسي.

أسباب الوسواس القهري 

كغيره من الأمراض النفسية فإن الوسواس القهري ينتج من تفاعل ثلاث عوامل رئيسية: العامل الأول وهو العامل البيولوجي، من المرجح أن الوسواس القهري ينتج عن خلل في كيمياء المخ وتحديداً عن نقص السيروتونين أو ما يعرف أحياناً بهرمون السعادة، والعامل الثاني هو العامل الوراثي أمّا العامل الثالث فهو العامل البيئي.

بالنسبة للعامل البيئي فإن البيئة التي ينشأ بها الطفل والطريقة التي يُعامل بها منذ صغره تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على الصحة النفسية والعقلية للطفل فيما بعد، فكما يؤكد علماء النفس والأطباء النفسيين أن القسوة والإيذاء الجسدي أو التعنيف اللفظي أثناء الطفولة وتحديداً من سن عام ونصف لثلاث أعوام من شأنه زيادة خطر الإصابة بمرض الوسواس القهري فيما بعد عند التقدم بالعمر.

أعراض الوسواس القهري

تختلف أعراض الوسواس القهري من شخص لآخر، لكنها بالأخير تندرج تحت مظلة كبرى تشمل أفكار مزعجة مُلحة تسبب لصاحبها القلق والتوتر عند مقاومتها أو محاولة وقفها، ربما تدفعه تلك الأفكار لتكرار أفعال معينة بشكل مبالغ به بحيث تعيقه عن القيام بأنشطة حياته اليومية. 

غالباً ما تتعلق أفكار الوسواس القهري بالخوف من المرض أو الرغبة في النظافة بشكل مبالغ به، أو هوس الترتيب وأحياناً يتعلق الأمر بأفكار غير مقبولة مجتمعياً كازدراء الأديان أو أفكار جنسية. 

أعراض الوسواس القهري

ربما يمتلك البعض منّا درجة معينة من تلك الأعراض كالخوف من المرض أو الرغبة في الحفاظ على النظام أو حتى بعض أنواع الاكتناز، يظل الأمر مقبولاً ما لم يخرج عن السيطرة ويسبب ضيق لصاحبه أو للمحيطين به.

هل الوسواس القهري قابل للعلاج؟ 

الوسواس القهري قابل للعلاج في معظم حالاته، إمّا عن طريق العلاج الدوائي فقط أو العلاج النفسي فقط أو كليهما في أغلب الأحيان. بالنسبة للعلاج النفسي فإن العلاج المعرفي السلوكي(CBT) يعتبر نوع العلاج النفسي المثالي، حيث يناقش المعالج النفسي مع المريض الأفكار العميقة التي تؤرقه مع محاولة التدريب على سلوكيات معينة للتغلب على الوسواس القهري.

أمّا بالنسبة للعلاج الدوائي فإن مضادات الاكتئاب التي تعمل على زيادة نسبة السيروتونين في المخ هي الخيار المطروح، ومن ضمن تلك الأدوية:

  • كلوميبرامين (انافرانيل)
  • فلوكسيتين (بروزاك)
  • فلوفوكسامين
  • سيرترالين (زولوفت)
  • باروكسيتين (باكسيل، بيكسيفا)

في الحالات الشديدة التي لا تستجيب للعلاج الدوائي والنفسي معاً يمكن تجربة التفيز العميق للدماغ (DBS)، وهو أحد طرق العلاج الحديثة التي تقوم على تحفيز خلايا المخ عن طريق دوائر كهربية تعمل بشكل معين لتُعيد لخلايا المخ سريان الإشارات العصبية بشكل أفضل، بالرغم من فاعلية هذا النوع من العلاج إلا إنه لا يستخدم إلا في الحالات الشديدة التي لا تستجيب للعلاج التقليدي لما له من آثار جانبية خطيرة.

المصادر:

1 / 2 / 3

السابق
كيفية علاج قرح البرد والوقاية منها بسهولة؟
التالي
فوائد الألوفيرا – 10 فوائد مهمة من ترطيب البشرة إلى علاج الحروق!

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

اترك رداً على آية ناصر إلغاء الرد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.